عباءات الحوامل التقليدية والعصرية

عباءات الحوامل التقليدية والعصرية


العباءة (تلفظ بالعامية: عباية) وهي تاريخيا عبارة عن ملابس عادة ما تتسم أنها بسيطة وفضفاضة، ترتديها النساء في مختلف بقاع العالم الإسلامي، من إندونيسيا شرقاً إلى المغرب العربي غربا،

والعباءات التقليدية المعروفة سوداء اللون، وقد تكون إما مربعة كبيرة من القماش ملفوفة من الكتفين أو الرأس أو قفطان طويل، وتغطي العباءة جسم المرأة كله ما عدا الرأس والقدمين واليدين، ويمكن ارتداؤها مع النقاب،

ومن الشائع بكثرة ارتداء العباءات الخاصة المطرزة والثمينة في المناسبات، مثل الزيارات الاجتماعية والأعراس وفي الأعياد الإسلامية وهما عيد الفطر وعيد الأضحى.

ولبس العباءة للنساء يستند إلى الآية الكريمة رقم 59 من سورة الأحزاب ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أدنى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾، حيث أنها ساترة للعورة ولا تشف ولا تجسم وهو شروط لبس المرأة في الإسلام، كما أنها لبس تقليدي يناسب الفطرة الإنسانية حتى قبل ظهور الإسلام وخاصة في بلاد الجزيرة العربية.

وعادة ما تكون الموديلات المعاصرة من العباءات على شكل قفطان، مصنوعة من الأقمشة الخفيفة المنسدلة مثل الكريب والجورجيت والشيفون أو الأكثر وزنا كالمخمل، ومن الأساليب المعروفة الأخرى عباءات بفتحة أمامية وأمامية مغلقة،

وبعض العباءات بها تطريزات على قماش أسود بينما البعض الآخر بألوان زاهية وبأشكال مختلفة من الأعمال الفنية التي تناسب ثقافة تراث البلدان والمجتمعات الإسلامية.

ولأن العباءة هي لبس المرأة المستمر واليومي وخاصة في الجزيرة العربية وبالتحديد في المملكة العربية السعودية، فإن وجود عباءات تناسب جميع الأعمار والمناسبات والمراحل التي تمر بها السيدة يعتبر امر ضرورياً،

لذا فهناك عباءات بتصاميم خاصة تناسب فترة الحمل بمختلف مراحله لدى السيدات، فكثير من النساء الحوامل اليوم يحرصن على الاهتمام بأناقتهن أيضًا أثناء الحمل، ويبحثن عن أفخم العباءات والموديلات والقصات التي تناسبهن لكي يظهرن بشكل أفضل، وبما يجمع بين الأناقة والراحة والعملية،

حيث تستطيع الحامل أن تتألق بها في مختلف المناسبات والزيارات الرسمية وغير الرسمية، ومع مرور الزمن تظهر في كل فترة موضة جديدة لأشكال العباءات التي ترتديها الحوامل، ويقوم مصممو الأزياء بعمل موديلات جديدة ومتنوعة بشكل كبير تتناسب مع الموضة الدارجة، حتى تقوم النساء الحوامل بالإقبال على ارتداءها في مختلف مراحل الحمل.

وتضمن عباءات الحوامل العصرية إطلالات تتجدد للام الحامل، كما أنها فضفاضة لتُخفي بروز البطن من دون أن تظهر السيدة الحامل أكثر بدانة، فمنها ما هو بالألوان حيادية مثل: الأسود والأبيض والرمادي، ومنها ما هو بالألوان الزاهية، مثل: الزهري والبيج والأزرق الفاتح،

وعادة ما تميل معظم الأمهات الحوامل إلى اختيار الأوان الداكنة وخصوصا اللون الأسود في العباءات، حيث أن اللون الأسود من الألوان التي لا تظهر شكل الجسم وتبين شكله أقل حجمًا والبطن أقل بروزا،

حيث أن مع الحمل تزداد أوزانهن وأحجامهن وخصوصاً في منطقة البطن والحوض، لذلك يتجهن إلى اللون الأسود، وخصوصا أن اللون الأسود يعتبر من الألوان الكلاسيكية الهادئة جدًا والتي تُعطي مظهراً رائعاً وأنيقا لمُرتديها.

كما أن اللون الرمادي يعتبر من الألوان الزاهية الجديدة وهو لون يتميز بالهدوء ويجمع في بعض درجاته بين الألوان الداكنة والزاهية، وتبحث النساء الحوامل عن مثل هذه الألوان التي تكون زاهية وفي نفس الوقت تتمتع بالهدوء وأيضًا يتميز هذا اللون بأنه جذاب جدًا، وترد طلبات البحث كثيراً في قسم أسئلة عن الحمل عن هذه العباءات بالمواقع الأخرى

وهناك اللون العنابي والذي يعتبر من الألوان الهادية جدًا والجميلة التي تُعطي لمن يرتديها رونقاً خاصاً، لذلك تقوم بعض النساء بشراء العباءات الخاصة بهن باللون العنابي لكي يحصلن على مظهر جيد وأنيق، وقد ظهرت ألوان زاهية جديدة وعصرية مثل اللون الأحمر واللون البنفسجي والفوشيا والأصفر وغيرها من الألوان الزاهية،

وأيضا ظهرت ألوان داكنة عصرية مثل اللون الزيتي واللون اللون العنابي والكحلي، مما يجعل اختيار الألوان متاحا حسب ذوق كل امرأة حامل. 

أما الأقمشة المصنوعة منها عباءات الحوامل ذو التصاميم العصرية فهي مصنوعة من الأقمشة الناعمة والخفيفة، مثل: القطنيات، أو الشيفون، أو الحرير أو الكريب، وتتخللها تفاصيل فنية مميزة لتزيد من جمالها وتبرز أناقة السيدة، مثل الإكسسوارات أو من خلال دمج أكثر من نوع واحد من الأقمشة، بالإضافة إلى التطريزات الناعمة سواء في منطقة الأكمام أو في الوسط أو في المنطقة السفلية من العباءة.

وقد تختار السيدات الحوامل ارتداء عباءات المخمل في بعض المناسبات، بالرغم من تميزها بانها اثقل وزنا، إلا أنها تبقى خيارا محببا لدى كثير من السيدات، فهي ذات أسلوب راقي وبسيط ويوجد منها ألوان رقيقة وجذابة، ومنها ما يناسب جميع الأوقات والمناسبات سواء في الليل أو النهار،

وتتميز تصاميم عباءات المخمل بانها تمنح السيدة الرقة والأنوثة، فبمجرد ارتدائها فإن السيدة ليست بحاجة إلى أي إكسسوارات أو أي إضافات أخرى فهي تمنحها الأناقة بمفردها، وعادة ما تتصف العباءات المخمل بألوانها الراقية والهادئة، فهي عباءات صريحة الألوان كما أنها تتميز بالكم الواسع لتزيد راحة الحامل أثناء الحركة.

من بين الإطلالات التي قد ترتديها الأم الحامل التصاميم الواسعة مع حزام أسفل الصدر، أو العباءة المفتوحة من الأمام مع قطعة تحتية واسعة بألوان ناعمة؛ حيث تجمع الإطلالة بين ألوان مختلفة ومتناسقة كالأبيض والذهبي والأزرق الفاتح، ويعد تصميم العباءة المفتوحة مناسباً للحامل أيضا،

فيمكن أن ترتديها معه كنزة وتنورة واسعة أو سروالاً مريح مخصصاً للحمل وكذلك الفساتين الطويلة، وفي حالة اختيار السيدة الحامل لعباءة غير مفتوحة، فينصح بأن تكون هذه العباءة بتصميم متدرج من حيث العرض فيتوسع باتجاه الأسفل؛ وذلك حتى تلائم العباءة حجم البطن البارز كلما تقدمت السيدة في أشهر الحمل،

وكذلك يمكن للسيدة الحامل أن تختار العباءات مع الأطراف المطرزة بالأزهار باللونين الأبيض والأسود، أو المطرزة بالدانتيل وهو ما يضفي أناقة وجاذبية على إطلالتها

وبغض النظر عن نوع وموديل ولون ونوع القماش الذي ستختاره السيدة الحامل لا بد من مراعاة أمور ونقاط محددة عند اتخاذ قرار شراء عباءة جديدة أثناء الحمل وهي:


  • شكل الجسم: فالسيدة ذات الجسم النحيف تحتاج إلى اختيار عباءات تضيف المزيد الوزن لهم باختيار عباءات بأكمام واسعة وضيقة في بداية اليد وخصوصا في بداية فترة الحمل، أما ذات الجسم الممتلئ فمن المهم اختيار عباءة بتصميم يبدأ في الاتساع من الخصر إلى الأسفل، ويمكن اختيار أكمام نصف دائرية بحيث يتم إعطاء اليد مقاسًا من الأعلى.
  • فترة الحمل: فمتع تقدم السيد بالحمل يزداد وزنها عادة ويزداد بروز البطن، مما يستدعي اختيارات عباءات واسعة تخفي بروز البطن مع تقدم الحمل وقرب موعد الولادة.
  • العوامل الجوية والمناخية: وذلك باختيار أقمشة تتماشى مع الأجواء سواء كانت حارة أو باردة، حتى لا تكون النتيجة عدم الشعور بالرضا من عباءة ثقيلة في الصيف أو من خامة خفيفة في الشتاء.
  • العمر: يجب عند اختيار العباءة للحامل مراعاة العمر في تفاصيل العباءة، فهناك أشكال غالبا ما تلائم الفتيات الصغيرات والمراهقات، بينما تكون أخرى أكثر ملاءمة للسيدات الناضجات في السن، وهذا أمر يؤثر في أناقة الإطلالة.
  • نمط الحياة: طريقة حياة السيدة الحامل من حيث كانت عاملة أو ربة منزل أو نشطة اجتماعيا مما يحدد نوعية العباءة المناسبة، فالعباءة التي تناسب السيدة العملية وكثيرة الحركة قد لا تناسب السيدة المتأنقة بشكل دائم.
  • الميزانية: يجب البحث عن عباءة تناسب ميزانية السيدة الحامل، فهناك تصاميم وأنواع كثيرة من العباءات تناسب جميع الإمكانيات، ولذلك يجب التمهل قبل اتخاذ قرار الشراء
  • العادات والتقاليد: يجب مراعات العادات والقوانين وتقاليد المنطقة التي تعيش بها السيدة الحامل، فالعباءة تختلف حسب البيئة، وهناك مجتمعات لا تتقبل العباءات الملونة أو المزيّنة أو القصيرة مثلا، وعموما لا بد من الذكر دائما أن العباءة تعني الحشمة والرصانة وهما الهدفان الأساسيان من العباءة وإلا فقدت معناها الحقيقي.